مرحبا بكم في منتدا mazika2
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات دينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفرعون الصغير
Admin
avatar

المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
العمر : 21
الموقع : www.mazika.com

مُساهمةموضوع: معلومات دينية   الإثنين فبراير 01, 2010 12:30 pm

إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ * وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ * وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ).
حيث يمكن تصنيف أحوال يوم القيامة كما ذكرها المولى في هذه الآيات إلى ثلاث فئات و هي:
حال السماوات
(إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ)،
حال الأرض
(وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ)،
و حال الناس
(وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ).
حال السماوات يوم القيامة:
يبين الله عز و جل حال السماوات يوم القيامة في قوله :
(إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ * وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ)،
فقول الله بأن السماء تنفطر يدل على أن السماوات تتألف من نسيج يشقه الله يوم القيامة و يمكن معرفة ماهية هذا النسيج عن طريق التفكر في كيفية اتزان الكواكب في السماء الآن، فنجد على سبيل المثال في المجموعة الشمسية بأن الشمس تحفظ أماكن الكواكب في مجالها عن طريق مجال الجاذبية التي تولده بحيث أن قوة جذب الشمس للكوكب تساوي في المقدار و تعاكس في الاتجاه القوة الطاردة المركزية المتولدة من دوران الكوكب حول الشمس.
ويعلمنا الله عز وجل أيضا ماهية مجال الجاذبية للنجوم في الآية السابعة من سورة الذاريات:
(وَالسَّمَاء ذَاتِ الْحُبُكِ)،
حيث يعلمنا الله بأن السماء تتألف من حبك (أي حبال منسوجة على هيئة نسيج) و بالتالي فإن مجال الجاذبية للنجوم يتألف من حبال على هيئة نسيج تقوم بالشد على الأجسام التي تقع في مجال جاذبية النجمة و يوم القيامة يطمس الله النجوم كما يصف ذلك الحق في آية 8 من سورة المرسلات:
(فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ)
و بالتالي ينتهي مجال الجاذبية المؤثر على الكواكب و ينفطر نسيج الطاقة في السماء و بالتالي تتبعثر الكواكب في السماء وتصبح مثل الحجارة المبعثرة وهذا يفسر قول الحق:
(وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ).
حال الأرض يوم القيامة:
يعلمنا المولى أيضا حال الأرض يوم القيامة في قوله :
(وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ)،
حيث أنه يوجد الآن براكين تحت البحار والمحيطات ويوم القيامة يفجر المولى هذه البراكين وبالتالي يخرج الحمم البركاني منها والذي يتألف من صخور، معادن، تربة، وغيرها. و بما أن درجة حرارة هذا الحمم كبيرة جداً فإنها ترفع درجة حرارة المحيطات و يبدأ ماء المحيطات بالتبخر و يتحول إلى غمام في سماء الأرض. وبالتالي تختفي المحيطات و البحار يوم القيامة و تصبح يابسة وأرض مستوية بفعل تبخر ماءها وخروج الحمم البركاني من تحتها لتكون مكان لحشر الناس وحسابهم، ومن هنا يفهم قول الحق في آية 48 من سورة إبراهيم :
(يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ).
حيث تبدل الأرض إلى أرض كلها يابسة غريبة عن معرفة الإنسان للأرض الآن لتكون مكانا لحشر الناس للحساب.
حال الناس يوم القيامة:
و بعد تغير السماوات و الأرض يقول الحق:
(وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ * عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ)،
و هنا يبين الحق حال الناس في ذلك اليوم وكيفية إحياء الموتى. فنلاحظ أن ترتيب الآيات في القرآن الكريم يفيد الترتيب الزمني للأحداث فبعد تبعثر الكواكب و تغير الأرض إلى أرض يابسة لا عوج فيها يأتي بعث الناس حيث يبين الله الآلية العلمية لكيفية إحياء الموتى يوم القيامة في آية 9 من سورة فاطر:
(وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ)، فالآلية العلمية التي سيسخرها المولى يوم القيامة لإحياء الموتى هي ذاتها التي يسخرها الآن لإحياء الأرض الميتة بإنبات النبات فيها.
فبعد موت الإنسان يتحلل كل جسده ماعدا قطعة عظمية واحدة و هي العظمة في نهاية العمود الفقري التي وصفها حبيبنا محمد بعجب الذنب. وهذه القطعة العظمية لها شكل مطابق لبذرة النبات وتحتوي على خلايا تستطيع الانقسام والتخصص لتصبح أي خلية يحتاجها جسم الإنسان لنموه من خلايا عظمية، عضلية، عصبية، وغيرها. فيوم القيامة ينزل الله المطر من الغمام الذي تكون بفعل تبخر الماء من المحيطات وعند نزول هذا المطر على القبور التي تحتوي بداخلها على عظام نهاية العمود الفقري للموتى تهتز و تنمو الخلايا المحتواة في هذه العظمة وينبت الإنسان منها كما تنبت النبتة من بذرتها ونجد تصديق ذلك في قول الحق في آية 39 من سورة فصلت:
(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).
وبعد ذلك يتبعثر التراب المحيط بالقبر بفعل خروج الإنسان من قبره و هذا يفسر قول المولى:
(وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ) وبعد ذلك يأتي الحساب
(عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ).
رحمة الله في بيان هذه الآية للناس:
بيان الله عز و جل لهذه الآية للناس هو من جوانب رحمته بالمؤمنين، حيث أصبح هناك الآن فهم لدى الإنسان المؤمن لأحوال يوم القيامة من منظور علمي فعندما يبعث المؤمن و يرى هذه الأحوال أمامه فإنه يكون مهيئا لما يراه و بالتالي ذاك يخفف من وطأة ذلك اليوم عليه. و بالمقابل الإنسان الظالم لنفسه (أي الذي هجر كتاب الله و لم يتدبر آياته) لا يكون مهيئا على الإطلاق لهذه الأحوال و بالتالي ذاك يزيد من شدة وطأة ذلك اليوم عليه تصديقا لقول الحق في آية 82 من سورة الإسراء:
(وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.mazika2.com
 
معلومات دينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mazika :: الفئة الأولى :: الصور :: معلومات :: معلومات اسلامية عن الرسول-
انتقل الى: